وفاة أكثر من ٤٥ ألف شخص في أوروبا بسبب كورونا

أودى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بحياة أكثر من 45 ألف شخص في أوروبا، نحو 85 في المئة منهم في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا لأرقام رسمية، يوم السبت.

وتعد أوروبا القارة الأكثر تأثرا بفيروس (كوفيد-19)، إثر تسجيلها 46 ألفا و33 وفاة من بين 627 ألفا و203 إصابات معلنة رسميا.

وتحتل إيطاليا حيث سجّلت 15 ألفا و363 وفاة وإسبانيا (11 ألفا و744) المرتبتين الأولى والثانية عالميا لجهة عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19. وأما فرنسا فسجلت 7560 وفاة وبريطانيا 4313.

في عدد قياسي جديد، سجّلت بريطانيا في يوم واحد 708 وفيات جديدة لمصابين بفيروس كورنا المستجد، مما يؤكد تسارع تفشي الوباء الذي أودى بحياة 4313 شخصا في البلاد.

وكان قد تم الإعلان، الجمعة، عن 684 وفاة بعدما وصلت الحصيلة إلى 569 وفاة الخميس.

وتعتزم الحكومة البريطانية الإفراج عن 4000 سجين بصورة مؤقتة، لتخفيف الازدحام داخل السجون في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد داخل في السجون.

وأصاب فيروس كورونا الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، أكثر من مليون و186 مئة ألف إصابة، في العالم، حتى الآن، بينما وصل عدد الوفيات من جراء الوباء إلى أكثر من 64 ألف حالة.

في غضون ذلك، تجاوز عدد من تعافوا من الفيروس 246 ألف حالة، لكن الصين التي شهدت انحسارا في الوباء إثر شفاء أكثر من 90 في المئة ممن أصيبوا بالمرض في البلاد، ما زالت ترفع القيود بشكل حذر خشية تسجيل موجة ثانية من التفشي.


إقرأ أيضاً