وجهاء عشائر الشدادي يحذرون من الفتن والتحريض ضد قسد

أوضح ممثلون ووجهاء عشائر الشدادي أن الهدف من الاغتيالات هو زرع الفتن لضرب أمن واستقرار المنطقة من خلال اللعب على الوتر العشائري والتحريض ضد قوات سوريا الديمقراطية.

بعد أن أثبتت قوات سوريا الديمقراطية جدارتها في الدفاع عن مكتسبات الشعب، وتحقيق الأمن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا، ودحر التنظيمات الإرهابية التي عانى منها كافة شعوب المنطقة بكافة مكوناتها، تعمدت جهات كثيرة ضرب هذا الاستقرار.

ففي الفترة الأخيرة عمدت بعض الجهات الخارجية، وأبرزها الخلايا التابعة للحكومة السورية والاستخبارات التركية اللعب على الوتر العشائري من خلال استهداف شيوخ وقيادات القبائل والعشائر العربية في دير الزور، وتوجيه التهم لقوات قسد، بهدف الفتنة والتحريض الطائفي، لتحقيق أهدافهم التي عجزوا عن تحقيقها طوال السنين العشر المنصرمة.

الناطق باسم عشيرة المحاسن، عبد القادر الشعبان، تقدم بالتعازي باسم كافة عشائر المنطقة الجنوبية لمقاطعة الحسكة لعشائر دير الزور، وتمنى الصبر والسلوان لذويهم.

وحذر الشعبان، من الفتن التي تزرعها الأيدي الخارجية للعبث بأمن واستقرار المنطقة، التي دفعت من أجلهما آلاف الشهداء، وقال "نهيب بأهلنا وعشائرنا في دير الزور والناس ذات العقول النيرة، ممن يعتمد عليهم في مثل هذه المواقف والفتن المراد منها الاقتتال الأهلي وسفك الدماء، بالوقوف وقفة عز مع أهلهم، وتهدئة النفوس، وعدم الانجرار وراء ما تخطط له أيدي الغدر والإرهاب".

وتعمل الكثير من الأيدي الخارجية عبر خلاياها في التآمر على الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات قسد، ويقول الشعبان في هذا السياق: "يجب أن نعي وندرك هذا الأمر، ونتعاون في إفشاله".

أما وجيه عشيرة المشاهدة، عكلة الحسين، أوضح أن الهدف من الاغتيالات هو دخول المنطقة في فتنة كبيرة وقال: "هذه الفتنة رسمتها وخططت لها الأيدي الخارجية والداخلية من خلال مرتزقة لهم".

وأضاف الحسين "نحن وجهاء وشيوخ العشائر نحذر أهلنا وعشائرنا في مناطق دير الزور من الانجرار وراء ما رسمه النظام ومرتزقته وتركيا وفصائلها وإيران وعملاءها".

ومن جانبه أعلن ممثل عشيرة البوعميرا، مناف الرجا، وقوفهم إلى جانب عشائر دير الزور وقوات سوريا الديمقراطية في "التصدي لكافة المؤامرات التي تحيكها تركيا، وغيرها من الأنظمة التي تعمل على زعزعة أمن واستقرار المنطقة".

ويذكر أن قوات سوريا الديمقراطية بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي ألقت القبض على العشرات في الحملة الأمنية التي أطلقتها قبل أيام، اعترفوا بما خططت لهم أيدي الإرهاب، لبث الفتن والعبث بالسلم الأهلي في المنطقة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً