وجهاء عشائر كردية: على القوات الكردية توجيه رصاصها للاحتلال بدلًا من إخوتهم

دعا وجهاء عشائر كردية الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى عدم الانجرار للاحتلال، والعمل من أجل الوحدة الكردية، مطالبين القوات الكردية على اختلافها بتوجيه رصاصها إلى الاحتلال التركي بدلًا من إخوتهم الكرد.

منذ قرابة الشهرين، والاحتلال التركي يشن هجماته على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان مستخدمًا مختلف أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليًّا، في محاولة لإبادة الشعب الكردي، بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وتزداد ردود فعل الشارع الكردي الرافضة لتواطؤ حكومة باشور كردستان مع الاحتلال التركي.

مراسل وكالتنا في تل تمر أجرى عدة لقاءات مع وجهاء عشائر كردية للحديث عن موقفهم من الأحداث التي تجري في باشور كردستان.

محمد طاهر، أحد وجهاء عشيرة الأومري، قال: "منذ شهرين تقريبًا والاحتلال التركي يشن الهجمات على قوات الكريلا بأسلحته الثقيلة والطائرات والأسلحة المحرّمة، وسط مقاومة كبيرة تسطرها هذه القوات".

'مقاومة الكريلا أجبرت الاحتلال على طلب الدعم من باشور كردستان'

وأضاف طاهر "نرى أن الاحتلال التركي يطلب الدعم من قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني، نتيجة المقاومة الكبيرة التي تبديها قوات الكريلا، لذلك نوجه رسالتنا إلى مسؤولي حكومة باشور بشكل عام، ومسعود البرزاني على وجه الخصوص، ونطالبهم بعدم الانجرار وراء السياسات التركية التي تحاول افتعال اقتتال بين أولادنا وقواتنا الكردية".

'إن أخرج الديمقراطي الكردستاني الاحتلال من مأزقه، فستلعننا الأجيال'

ولفت طاهر "نرى أن دولة الاحتلال التركي في مأزق كبير نتيجة مقاومة قواتنا، لذلك نقول لقوات الحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤوليها إن حاولتم إخراج الاحتلال التركي من مأزقه، فستلعننا أجيالنا القادمة".

'على القوات الكردية توجيه الرصاص للاحتلال'

وأكد أن "على حكومة باشور أن تعلم جيدًا أن دولة الاحتلال التركي هي العدو الأول للكرد، وإن قامت بإنهاء حركة التحرر الكردستانية، فسيكون هدفها المقبل إنهاء وجود إقليم كردستان، لذلك على قواتنا الكردية أينما وُجدت توجيه رصاصها إلى عدوها الأول وهو الاحتلال التركي".

'نأمل من حكومة باشور الوحدة مع إخوتهم وحمايتهم من الهجمات'

ومن جانبه، تحدث حسن طيو أحد وجهاء عشيرة البارافي الكردية، قائلًا "مر الشعب الكردي عبر التاريخ بمجازر عديدة، واليوم نرى أن هناك من يحاول افتعال فتنة بين القوات الكردية، كالدولة التركية التي تحارب الكرد في جميع أجزاء كردستان وليس الكريلا فقط، ولذلك علينا أن نكون يقظين لها".

وأعرب عن رفضهم لأي اقتتال داخلي، بقوله: "نحن وجهاء العشائر نرفض رفضًا تامًّا أي اقتتال كردي يؤدي إلى دمار الشعب الكردي".

واختتم حديثه بالقول: "إننا على أمل أن يكون موقف مسعود البرزاني إيجابيًّا اتجاه الحركات الكردية، والعمل على إيصال الكرد إلى وحدة وطنية، ونطالبه بحماية الشعب الكردي أينما وِجد".

(ل ع)

ANHA


إقرأ أيضاً