وجهاء وأهالي دير الزور يشيدون بدور قسد ويطالبون باستمرار حملاتها الأمنية للقضاء على خلايا داعش

شدد وجهاء وأهالي ريف دير الزور الغربي، على ضرورة الحملات الأمنية التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية وأهميتها، مؤكدين على دعمهم للقوات لمواجهة والقضاء على خلايا داعش.

أطلقت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الأحد، خلال بيان، حملة أمنية في منطقة الكبر الواقعة في ريف دير الزور الغربي وذلك بعد استهداف الخلايا "الإرهابية" لإحدى النقاط العسكرية في المنطقة.

بهذا الصدد رصدت وكالتنا آراء أهالي ووجهاء عشائر في ريف دير الزور الغربي، حيث قال وجيه عشيرة المشهور بريف دير الزور الغربي، زعيم المحمود، "نطالب قوات سوريا الديمقراطية، بتكثيف حملاتها الأمنية لنشر الأمن والاستقرار في المنطقة والقضاء على الخلايا الإرهابية التي تهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مناطقنا".

وأكد "نحن أبناء دير الزور ندعم ونساند قوات سوريا الديمقراطية ولن نقبل ولن نسمح لأي عمل إرهابي بتهديد مناطقنا"، مضيفاً أن "قوات سوريا الديمقراطية، هي السبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب ونحن سنساند هذه القوات خلال حملاتها الأمنية ضد خلايا داعش".

أوضح المحمود أن "هذه الحملات الأمنية تأتي بعد مناشدتنا لقوات سوريا الديمقراطية بملاحقة فلول الإرهاب والقضاء عليه بعد توسع نشاط هذه الخلايا" مؤكداً" تكثيف الحملات الأمنية لإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة".

المواطن، نزال الزكور، أحد أهالي منطقة الكبر قال "نحن ندعم هذه الحملات الأمنية التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية ونطالب بتكثيفها للحد من توسع نشاط الخلايا الإرهابية في مناطقنا؛ لأن نشاطها يهدد أمننا واستقرارنا".

وأضاف الزكور "نحن مع قواتنا قوات سوريا الديمقراطية وندعمها في حملتها الأمنية "

بدوره قال عبد الله الفراج، "باسمي وباسم أهالي منطقة الكبر نشكر قوات سوريا الديمقراطية على هذه الحملات الأمنية التي تقوم بها ونؤيدها، ونحن سندعمها بعد التعديات الإرهابية التي حدثت في المنطقة، "مطالباً " بتكثيف هذه الحملات الأمنية باستمرار".

أكد عبد الله الفراج، في ختام حديثه "نحن متعاونون ومساندون للحملات الأمنية التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية، وقواتنا تمثلنا ونحن معها ونثمن جهودهم التي بذلوها في سبيل نشر الأمن والاستقرار في مناطقنا".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً