وجيه عشيرة عربية: خطر تركيا لا يهدد أمن سوريا فقط بل يهدد الوطن العربي

استنكر وجيه عشيرة البني سبعة، من قبيلة طي العربية التهديدات التركية على كامل الجغرافية السورية، وشدد على ضرورة أن تأخذ الدول العربية دورها في الوقوف أمام التوسع التركي في شمال وشرق سوريا، وبيّن أن الخطر التركي يهدد كامل الوطن العربي.

تشكل التهديدات التركية المتواصلة بالتوسع في جغرافية الأراضي السورية قلقًا لدى المواطنين الآمنين في بيوتهم والمُهجّرين قسرًا من منازلهم في المخيمات في شمال وشرق سوريا، وذلك بعد الجرائم المستمرة بحقهم من قبل تركيا ومرتزقتها.

وجيه عشيرة البني سبعة أحمد دهيمان، من قبيلة طي العربية، في ريف ناحية تل حميس، استنكر التهديدات التركية على كامل الجغرافية السورية، وقال "نحن شعب سوريا سنتمسك بأرضنا المحتلة من إدلب إلى تل أبيض"، وقال "نحن شعب واحد، ونسيج مشترك، ومن جميع الأديان، ومنذ عصور قديمة متعايشون على هذه الأرض".

 وصرح دهيمان، "أن العشائر العربية لن تسمح بالتوغل التركي المستمر في شمال وشرق سوريا، كما فعل في السابق واقتطع لواء اسكندرون السوري، وأكد أن العشائر العربية مستعدة لمواجهة الاحتلال بكل ما تملك من قوة، لدحر هذا العدوان من كافة الشرق الأوسط".

وتساءل دهيمان" أين الدول العربية من التوسع التركي في كل من شمال وشرق سوريا والعراق وليبيا؟ وشدد على ضرورة أن تأخذ الدول العربية موقفًا ثابتًا وواضحًا من العدوان التركي على مناطقنا، فخطر تركيا لا يهدد أمن الشمال السوري، وإنما يهدد الوطن العربي كاملًا.

ورفض دهيمان في نهاية حديثه أي تدخل خارجي على الأرض السورية، وأضاف" لن نسمح بمزيد من التدخل التركي في أرضنا"

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً