YPJ: سنسير على خطى سلافا وبيريفان حتى تحقيق حرية كافة النساء

استذكرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة الشهيدتين سلافا وبيريفان، وذلك خلال بيان عاهدت من خلاله على تصعيد النضال حتى حماية كافة النساء.

أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة بياناً، استذكرت من خلاله الشهيدتين بيريفان والتي استشهدت في الـ28 من شهر أيار وسلافا التي استشهدت في الـ29 من أيار، الوحدات أوضحت خلال البيان بأنهن سيستمررن في النضال على خطى الشهيدتين الأوائل ضمن صفوفهن حتى تحقيق الأمن والحرية لكافة النساء.

وجاء في نص البيان

"في شخص الشهيدتين سلافا وبيريفان نستذكر كافة شهداء شهر أيار وشهداء مقاومة العصر ونجدد العهد بالسير على خطاهم.

في كافة الحروب التي اندلعت في العالم كان المجتمع وفي الدرجة الأولى المرأة هي المستهدفة، نحن كشعب ونساء كرديات دفعنا تضحيات جمّة، الذهنية الذكورية حاولت استمرار سلطتها على المجتمع، تاريخ المستبدين يعيد نفسه في شخصية مرتزقة داعش وجبهة النصرة، تك المجموعات المرتزقة التي هاجمت المرأة، إلا أن ثورة روج آفا التي تصبغت بلون المرأة كسرت هذه الذهنية.

في عام 2012 في روج آفا كردستان، قررنا نحن النساء الكرديات حماية أرضنا ومجتمعنا، وتحول عامي 2012- 2013 إلى عام انضمام النساء للثورة، نضال رفيقاتنا الشهداء ضد هذه الهجمات العنيفة قد أرهب العدو بالفعل، شهدائنا الأوائل علمونا الإرادة، القوة، والإيمان، الشهيدتين بيريفان وسلافا كانتا واثقتين بأن ثورة الشعب ستنتصر على هذا الأساس انضموا لصفوف الثورة، في شخصية الشهيدتين الأوائل ضمن صفوفنا تذوقنا طعم الحرية ووسعنا من صفوفنا ونظمنا أنفسنا وتحولنا لجيش.

كوحدات حماية المرأة نظمنا أنفسنا على أساس الوعد الذي قطعناه لشهدائنا، الآلاف من النساء والشابات ساروا على خطى بيريفان وسلافا وانضموا لصفوف الثورة ودفعوا تضحيات عظيمة، حربنا التي خضناها على أساس فكر القائد أوجلان والشهداء حقق مكتسبات عظمية، وفي سبيل الحفاظ على أرضنا دفعنا شهداء، لقد كان هذا مصدر ألم بالنسبة لنا.

الرفيقتان سلافا وبيريفان انضمتا لصفوف الثورة في مدينة عفرين، وحملن الثورة على عاتقهن، حيث انضمتا بروحهن الوطنية، وحققوا انتصارات عظيمة وتحولتا إلى قياديات الثورة، وفي عام 2013 وخلال هجمات المجموعات المرتزقة على عفرين، تحولت الرفيقتين إلى دروع أمام هذه الهجمات واتخذتا الجبهات الأمامية مكاناً للنضال حتى اللحظات الأخيرة، الرفيقة بيريفان  استشهدت في الـ28 من أيار، وسلافا استشهدت في الـ29 من أيار.

شهر أيار معروف بأنه شهر الشهداء في تاريخ شعبنا، وهذا مهم بالنسبة لنا، وعلى هذا الأساس سنصعد من نضالنا، وكنا قد وعدناهم سابقاً وحققنا هذا الوعد من خلال القضاء على مرتزقة داعش.

ولتحقيق أحلام كافة الشهداء سنصعّد من نضالنا، ومرة أخرى نعاهد كافة الشهداء بالسير على خطاهم حتى تحقيق حرية كافة النساء وحمايتهن.

(آ أ)


إقرأ أيضاً