يتخذون التدابير الاحترازية أثناء العمل ويسعون إلى تلبية احتياجات الأهالي

يتخذ المستثنون من قرار حظر التجوال ضمن مناطق شمال وشرق سوريا التدابير الاحترازية أثناء العمل، لدرء ظهور فيروس كورونا في المنطقة. 

يسعى العاملون في  المراكز العامة المستثنية من تعميم حظر التجوال إلى تلبية كافة احتياجات الأهالي، وسط اتباعهم تدابير احترازية لدرء ظهور فيروس كورونا، أثناء القيام بمهامهم، ومن بين هذه المراكز الأفران.

والتزاماً  منها بالتدابير الوقائية  فقد خففت الأفران في مناطق شمال وشرق سوريا ساعات العمل من 24 إلى 14 ساعة، ومن بينها فرن الشمس الآلي الذي افتُتح منذ ثلاثة أعوام في مدينة قامشلو.

كما اتبعت تدابير وقائية أثناء العمل مثل ارتداء الكمامات و القفازات وتعقيم المعدات وتخفيض عدد العمال من 45 إلى 30 عاملاً.

ابقوا في منازلكم من أجل سلامتنا..

وحول آلية توزيع مادة الخبز على الأهالي نوه عبد الرحيم محمود صاحب الفرن إلى أنهم يقومون بتوزيع الخبز في ساعات صباح الباكر على معتمدي القرى والمعتمدين داخل مدينة قامشلو، عن طريق سيارات مخصصة لتوزيع الخبز على أصحاب المحال التجارية لبيعها لأهالي المدينة.

كما ناشد محمود الأهالي عند مجيئهم إلى الفرن، عدم تشكيل تجمعات أمام الفرن، وترك مسافة أمان بينهم، وقال: "هدفنا خدمة الأهالي وتوفير مادة الخبز لهم، لكن ندعوهم إلى عدم الخروج من المنازل إلا في الحالات الضرورية، من أجل سلامتهم وسلامة العامة".

ومن أجل الحفاظ على سلامتهم، وتطبيق التدابير الاحترازية أوضح محمود بأنهم قللوا من عدد العمال في الفرن ، للحد من التجمعات داخل الفرن.

العاملون في الفرن يرتدون الكمامات والقفازات، وبعد الانتهاء من العمل يتم تنظيف وتعقيم كافة الآلات والفرن بشكل كامل.

وأوضح عبد الرحيم محمود أن الفرن يغطي احتياجات الأهالي، وقال:" الفرن يعمل بطاقة إنتاجية تصل إلى 17 طن في اليوم الواحد، وبمعدل 1600 ربطة خلال ساعة واحدة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً